المعماري الاسباني ريكاردو بوفيل

 

معماري اسباني من مواليد 1942، لفتت أعماله الاهتمام و أثارت حوله الكثير من الجدل و النقاش. درس العمارة في سويسرا و انقطع عن الدراسة قبل الحصول على مؤهل معماري ليمارس العمارة بشكل فعلي، كما يراها، و كما يحلم بها.

الطابع المعماري لأعماله يمتاز بجرأته و تعدد ألوانه، فهو يتأرجح مابين البنى الحجمية و الفراغية المتراكبة بطريقة ديناميكية أشبه ما تكون بالكرنفال المعماري، و بين تجاربه الخاصة ضمن كلاسيكية ما بعد الحداثة.

في منتصف الستينات قام بوفيل مع مجموعة من المعماريين و المهندسين و الفنانين من بينهم زوجته، المعمارية آنا بوفيل، و المعماري بيتر هاديكنسون، و المهندس رومان كلاودو بتبني رؤية تكوينية عمرانية و معمارية تحت اسم عمارة التيلر "Taller De Arqutectura"    تقوم هذه الأفكار و التصورات على إشادة وسط عمراني و معماري يتشكل من عدد كبير من الحجوم المتراكبة و المتشابكة وفق عفوية تكوينية خاصة تسمح بابراز معالم كل من هذه الوحدات الحجمية في الوقت الذي ترتبط فيه جماليا و وظيفيا من خلال تكوين عمراني و معماري واحد. يرى البعض أن هذه الأفكار مستوحاة من النظام الانشائي للوحدات الفراغية الموديولية المنزلقة "Plug In System"  لمجموعة الأرشيجرام.

أولى ثمار هذه الأفكار كان المبنى السكني باريو غاودي في العام 1977، و في عام 1977 أيضا تم الانتهاء من تنفيذ المجمع السكني المسمى وولدن 7   "Wallden 7"   في ضواحي برشلونة. يمثل هذا المجمع بنية عمرانية و معمارية عنقودية  "Cluster"   بارتفاع ستة عشر طابقا يتخللها خمس فناءات داخية تخترقها ممرات على ارتفاعات مختلفة تساعد على ربط كتل المباني بعضها ببعض. يتمتع كل مسكن من المساكن باطلالة على الفناءات الداخلية و أخرى على الفضاء الخارجي المحيط.

من أعمال ريكاردو بوفيل المميزة مبنى كسانادو كلابي الذي يتألف من سبع عشرة شقة سكنية و هو يحاكي بطابعه المعماري الكونفلوميرات السكني.

من أعمال بوفيل التي تمتعت بشهرة عالمية أيضا و أثارت حولها ضجة كبيرة تلك التي نفذت في فرنسا و الذي تندرج تحت عنوان كلاسيكية ما بعد الحداثة. من هذه الأعمال المجموعة السكنية في حي مومبارناس في باريس التي تمثل ساحة نصف دائرية يحيط بها مبنى سكني ضخم بارتفاع سبعة طوابق. الطابع المعماري للمبنى هو مزيج من الطراز الدوري و عمارة الحداثة مطعم بأسلوب بوفيل الخاص، و مواد البناء العصرية و تقنيات التنفيذ الحديثة. تذكر واجهات المبنى أيضا من خلال أسلوبها التكويني بمبنى قصر الفرساي. أعمدة الطراز الدوري في واجهة المبنى المطلة على الساحة نفذت من الخرسانة المسلحة، أما الأعمدة المطلة على الحدائق الداخلية فقد نفذت من الزجاج العاكس و يعلوها تيجان دورية من الخرسانة المسلحة أيضا.


alt


المجموعة السكنية في حي مومبرانس


من أعمال بوفيل الأخرى التي تحمل طابعا مشابها الحي السكني لي بلاسيا في مارن لي فيل "Marne La Vallee"   و مشروع فرساي للشعب، إضافة إلى بعض الأعمال التخطيطية و العمرانية.

 



التعليقات


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل