من هو المعماري؟ و ما هو عمله؟

 

المعماري هو الشخص الذي يقوم بتصميم جميع أنواع الأبنية، فهو الذي يصمم المدارس و ناطحات السحاب، يصمم المستشفيات و الفنادق، يصمم الجوامع و الكنائس و حتى المنازل السكنية العادية.

باختصار فإن أي مبنى يستخدمه الإنسان قد تم تصميمه بواسطة مهندس معماري، و يتعداه الأمر إلى المصانع و المعامل و حتى أشكال السيارات و الأجهزة الكهربائية و المفروشات المنزلية و يصل إلى تصميم علبة المياه الغازية (الكوكاكولا) التي تشربها.

alt

أعتقد أن هذه النقطة باتت واضحة، و لكن ما ذا يعني التصميم؟

التصميم هو عملية تجهيز المخططات للبناء قبل تنفيذه، أي رؤية البناء على الورق قبل رؤيته على أرض الواقع، و تسبق مرحلة رؤيته على الورق مرحلة رؤيته في خيال المهندس المعماري المصمم. و يستخدم معظم المهندسين أعمالا خشبية و بلاستيكية و كرتونية لتنفيذ أحجام مصغرة من المبنى (ماكيت) على أرض الواقع لتساعد أيضا في عملية إبراز المبنى للأشخاص الغير قادرين على قراءة المخططات الورقية، كما أنها تساعد المعماري المصمم على تحسين فكرته و تطويرها. تنتقل بعدها هذه الأفكار إلى شركة منفذة تتولى تحويل هذا المبنى من الورق إلى أرض الواقع، و يأخذ المعماري في هذه المرحلة دور المشرف على دقة تنفيذ هذه الأعمال و مطابقتها للمخططات الورقية.

يقوم المعماري برسم هذه المخططات مراعيا عدة شروط أساسية ترتبط بنوع المبنى المراد تنفيذه. من أجل ماذا سيتم استخدام المبنى؟ كم عدد الأشخاص الذين سيستخدمون هذا المبنى دفعة واحد؟ ما هي الأعمال التي سيقوم بها هؤلاء الأشخاص داخل المبنى؟ هذا ما يسمى بالوظيفة.

فمثلا مبنى المكاتب سيحتاج إلى الكثير من الغرف الصغيرة التي ستشكل المكاتب فيما بعد، أما المدرسة فستحتاج إلى غرف متوسطة الحجم لتعمل كصفوف تخدم طلاب المدرسة، بينما محطة القطار سيكون لها ساحة عملاقة مركزية داخلية تشكل نواة المحطة و تسمى بصالة الخطوات المفقودة.

لكن الوظيفة ليست هي الشيء الوحيد الذي يشغل بال المعماري أثناء التصميم، فهناك الأمان و الديمومة و الفعالية و الجمال و الارتباط مع الجوار و الكثير من الأشياء التي قد لا تخطر ببالي الآن أو قد لا تتسع لها صفحات المدونة.

فوجود غرفة ألعاب الأطفال في أي مبنى بطابق مرتفع قد لا تكون فكرة جيدة في تأمين الأمان النفسي للطفل و والديه على حد سواء، كما أن تأمين وسائل الهروب من الحرائق ضمن المبنى تعتبر مسؤولية ملقاة على عاتق المعماري، و محطة القطار التي تخدم مدينة عدد سكانها مليون نسمة يجب أن تكون جاهزة لخدمة المدينة بعد عدة سنوات عندما يكون عدد سكانها قد تجاوز ربما الثلاثة ملايين نسمة، أما أكثر شيء قد يعمل عليه المعماري أثناء تصميمه و يكون قابلا للملاحظة من الإنسان العادي فهو جمالية المبنى من الداخل و الخارج.

هكذا نجد أن المعماري يجب أن يعمل على مبنى يكون: آمن للاستخدام، مريح للعمل، مسر للنظر و قوي كفاية لمواجهة الأحمال و السنين التي تنتظره.

كل هذه الأشياء مجتمعة تشكل تحديا صعباً يجعل من مهنة المهندس المعماري متعة حقيقية.



التعليقات

  1. ناندي علي علق :

    بشكركم ع هذا المعلامات

  2. عبد السلام عزالدين علق :

    عبد السلام عزالدين
    من السودان
    هل يمكن تنفيذ المباني و المشاريع بواسطه مهندس معماري
    يعني بدون تدخل مهندس مدني


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل